خبيرة في علم تطور الطفل

هذه الرحلة. فيما تتعَرّفينَ عليَّ من خلال المواضيع المقبلة، إليكِ لمحة صغيرة عنّي: لديّ دكتوراه في علم تطوّر الطفل. لديّ اهتمام خاص في النمو الاجتماعي للأطفال ، وبشكل خاص علاقة الام والطفل وتعلّقهما ببعضهما البعض. أنا "كلّ الأشياء المتعلّقة بالطفولة": أكاديمية، مدافعة لحقوق الطفل، وأمّ سعيدة لطفلتين صغيرتين، وأتطّلع بشوقٍ لرحلتنا معاً...

لا أحد يستطيع أن ينكر أن الأمومة هي من أقدم وأصعب المهن عبر الزمن! نحنُ أهلٌ لكائناتٍ صغيرة، نحن رُعاتهم وقاعدة أمانهم. نحن من يلجأ له أطفالنا، في الأوقات الجيّدة والصعبة. تطوّر الطفل هو ظاهرة استثنائيّة. وليس بالأمر السهل أبداً!

فيما تربية الأطفال مسألة فريدة وتجربة فرديّة، فهي تأتي بآلاف الإحتمالات والتحدّيات. لا تنتهي الاحتمالات بالنسبة لنا كأهل لكن التّحديات تضاهيها عدداً... هذه التّحديات تتطلّب منّا فهم هذه المرحلة الفريدة من تطوّر أطفالنا وما تعني لهم لينمو بشكل صحّي وسعيد. وهنا تبدأ رحلتنا معاً...

هذه المغامرة الصغيرة التي نحن على وشك الشروع فيها ستساعدنا على رؤية وسائل التعلّم الفريدة والمختلفة لدـى أطفالنا ، لكي نفهمهم ونتفاعل معهم بشكل أفضل. معاً، سنستكشف مجموعة مختلفة من المواضيع، بدآ بنمو دماغ الطفل، مروراً بتطوّر الولد المعرفي، الى مشاركة صغارنا بالفوضى، الى تطوير أطفالنا في إستيعاب والتّنبه للمخاطر، وصولاً الى زيادة إبداعهم وأكثر بكثير!

سَتَجدين الكثير من الأفكار والأمثلة في المواضيع المقبلة. تذكّري، ليس من طريقة واحدة لمعاملة الطفل وتربيته! رحلتنا معاً هي لمساعدتنا كأمهات للشعور براحة أكبر مع أنفسنا. رسالتي إليك: كوني فقط شُجاعة، واثقة، متفهّمة، وفوق كلّ شيء، كوني مَرِنة، من أجلك وأجلِ أطفالك.